العودة   منتديات جمانه > معتكف الروح > نسائمُ روحانيةِ

نسائمُ روحانيةِ { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } كل ما يتعلق بديننا الاسلامي الحنيف ، مواضيع دينيه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-17-2021, 06:01 PM   #213


الصورة الرمزية رحال بصمت ...
رحال بصمت ... غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1339
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 أخر زيارة : يوم أمس (05:14 PM)
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : أ‌أ‡أ‘أ›
افتراضي






.



يا رفاق ...
الصيام عبادة تعمل على تزكية النفس
واحياء الضمير وتقوية الإيمان
واعداد الصّائم ليكون من المتقين ...
قال الله تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾.
فإن آية الصيام ختمة بــ ﴿ تَتَّقُونَ ﴾

فأفضل آثار الصيام ونتائجه وأجل معانيه
وأنفعها وأعظمها تحقيق التقوى ...
لأن فيه امتثال أمر الله واجتناب نهيه ...

فالتقوى هي الغاية المنشودة والدرة المفقودة ...
وجمعت فيها خيرات الدنيا والآخرة فجعلت تحتها ...

فالصوم سبب عظيم موصل للتقوى ...
لما فيه قهر النفس وكبح جماحها وكسر شهواتها ...
وامتثال أمر الله واجتناب نهيه ...
ولأن الصائم مُقبل بكليته على الله مستثمر لخصال الخير وأعمال البر ...
فتكثر الطاعة ويزيد الإيمان ...

فالصيام وسيلة ناجحة وطريق قصير وسبب هام ومقدمة عظيمة لتحقيق التقوى ...

والتقوى هي وصية الله للناس أجمعين ...
يقول سبحانه :
﴿ وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا الله ﴾.

فالتقوى حقيقتها ...
العمل بطاعة الله إيماناً ةاحتسابًا ...
أمراً ونهيًا ...
فيفعل ما أمر الله به إيمانا بالأمر وتصديقا بوعده ...
ويترك ما نهى الله عنه إيماناً بالنهي وخوفاً من وعيده ...


أسأل الله رب العزة والجلال
أن يتقبل منا الصلاة والصيام والقيام ...
وصالح الأعمال ...








 
 توقيع : رحال بصمت ...



رد مع اقتباس
قديم 04-18-2021, 05:59 PM   #214


الصورة الرمزية رحال بصمت ...
رحال بصمت ... غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1339
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 أخر زيارة : يوم أمس (05:14 PM)
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : أ‌أ‡أ‘أ›
افتراضي








.



قال الله تعالى :
﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾.

لو اجتهد المسلم لتحصيل فائدة واحدة ...
هي تحقيق التقوى في شهر رمضان ...
وبذل جهدا كبيرا لذلك ...
لكفته فضلا وشرفا وثمرة !!...

لأنه من لم يتق الله في رمضان ويتعاهد قلبه ويوطن نفسه ...
فمتى يفعل ؟؟!!...

ومن أبرز علامات التقوى :
تحري الحلال واجتناب الحرام ...
والحرص على مرضاة الله والتسليم لأوامره بكل صغيرة وكبيرة ...
والإخلاص والورع والزهد ...
والابتعاد عن مواطن الشبهات ...
والصبر على البلاء والرضا بالقضاء ...
وشكر النعماء ...

ومما يؤثر عن السلف في التقوى :

يقول الحسن البصري:
ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيرًا
من الحلال مخافة الحرام ...

وقال سفيان الثوري :
إنما سموا المتقين لأنهم اتقوا ما لا يتقى ...

وقال عبد الله بن المبارك :
لو أن رجلاً اتقى مائة شيء ...
ولم يتق شيئاً واحدًا ...
لم يكن من المتقين ...

وقال موسى بن أعين :
المتقون تنزَّهوا عن أشياء من الحلال ...
مخافة أنْ يقعوا في الحرام ...
فسماهم الله متقين ...

وقال الإمام أحمد :
التقوى هي ترك ما تهوى لما تخشى ...


اللهم اجعلنا من أوليائك المتقين ...
وحزبك المفلحين وعبادك الصالحين ...
اللهم تقبل منا صيامنا وقيامنا وسائر أعمالنا ...







 

رد مع اقتباس
قديم 04-19-2021, 07:31 PM   #215


الصورة الرمزية رحال بصمت ...
رحال بصمت ... غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1339
 تاريخ التسجيل :  Aug 2019
 أخر زيارة : يوم أمس (05:14 PM)
 المشاركات : 178 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : أ‌أ‡أ‘أ›
افتراضي








.


يا رفاق ...
ما زلنا في نسائم المغفرة في شهر الغفران ...
والذي طالما حنت إليه قلوب المتقين ..
والذي طالما اشتاقت إليه نفوس الصالحين ...
وكيف لا تحن القلوب إلى شهر الخير والبركة
كيف لا تشتاق القلوب إلى شهر المغفرة والرحمة ...

فإن من أعظم فضائل رمضان أنه موسم للمغفرة ...
نعم المغفرة التي نحتاجها جميعًا ...
والتي من كُتبت له فقد كُتب له الخير كله ...

وهل يمنع العباد من دخول الجنان إلا بسبب
عدم المغفرة ؟؟..
وهل يدخل العباد النار إلا بسبب الذنوب
التي لم تُغفر ؟؟..

فالذنوب هي سبب لكل بلاء ومصيبة ...
فهي التي تورث في القلب ظلمة ووحشة ...
وهي التي تحول بينك وبين ربك ومولاك ...

نعم إن أردت المغفرة ...
فليكن صومك عن المحرمات قبل أن تصوم
عن المباحات ...
ليصم سمعك وبصرك ولسانك وكل جوارحك ...

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ " رواه البخاري ومسلم ..

فالله قد حرم عليك في نهار رمضان
الأكل والشرب وهما مباحان ...
لينبهك على ترك الحرام من باب أولى ...

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ ".


اللهم اغفر لنا ذنوبنا كلها دقها وجلها ...
أولها وآخرها ماعلمنا منها وما لم نعلم ...
اللهم ان ذنوبنا قد بلغت عنان السماء
وإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ...
فاغفرها لنا يا أرحم الراحمين ...
اللهم لا تعاملنا بما نحن أهله ...
وعاملنا بما أنت أهله ...
أنت أهل التقوى وأهل المغفرة ...






 

رد مع اقتباس
قديم 04-20-2021, 02:29 AM   #216


الصورة الرمزية متغطرسَ
متغطرسَ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 762
 تاريخ التسجيل :  Jun 2017
 أخر زيارة : 04-20-2021 (03:14 AM)
 المشاركات : 1,251 [ + ]
 التقييم :  17091
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
 SMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي



سبحان الله والحمدلله لله والله اكبر


 
 توقيع : متغطرسَ



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
دعاء،حدية،أية

جديد منتدى نسائمُ روحانيةِ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مركز تحميل Top4toP


الامتدادات المسموحة: PMB | JPG | JPEG | GIF | PNG | ZIP

الساعة الآن 03:54 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
new notificatio by 9adq_ala7sas